منتديات زهرة النرجس

منتديات زهرة النرجس

لك سيدتي عالم المرأة العصرية
 
الرئيسيةالبوابهاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 أنا شجرة عجفاء لا تثمر......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سنوات الضياع
نرجسية متألقة
نرجسية متألقة
avatar






الجنس : انثى
عدد المساهمات : 238
نقاط : 6703
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 63
تاريخ الميلاد : 14/05/1955

مُساهمةموضوع: أنا شجرة عجفاء لا تثمر......   السبت أبريل 10, 2010 7:03 am


تحت تصنيف أوراق بريدية بواسطةالوريف











[b][b].[/b][/b]

[b][/b]

[b][b][/b][/b]

[b][b][b][b].. أيُ عائلةٍ ثريةً كانت أم
فقيرة، هناك فقط وسيلةٌ واحدةٌ تثبت ثراءَها الحقيقي، الثراءُ الذي يهمّ
فعلا، وهو الثراءُ الذي يهبه الحبّ.
[/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b]هذه رسالة وصلتني من زوجةٍ سعوديةٍ، وقصتها كما تقول شهرزاد في ألف ليلة وليلة: [/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b]«قصة تُكتـَبُ بالإبر على مآقي البصر لتكون عبرةً لمن اعتبر». [/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b]قصةٌ جعلتني أرتفع عن واقعي، وأسبح في عوالم متباينةٍ من العواطف، أغالب الدمعَ مرات، وأتوهج بالابتسامة حينا.. [/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b]كتبَتها لي بإنجليزيةٍ صافيةٍ،
لأنها لا تعرف أن تكتب وتعبر كما تريد بالعربية، وأترجمها هنا وأنا أعرف
أني لن أكون أميناً في نقل العاطفة المتدفقة، وشعور المحبة الخفية
الغامرة، ومقدار الوفاء الذي يقطرُ عذوبةً، رغم التشنّج، من الكلمات.
[/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b] قصةٌ تعطي أجمل وأسمى معاني الحب المتفاني من زوجٍ لزوجته،[/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b] قصة تلمع مثل كوكبٍ دري بين أجسام معتمة من قصص المآسي الأسرية التي نتداولها كل يوم، [/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b]قصةٌ تقول إن كلّ واحدٍ منا من
الممكن أن يهبَ الحبّ، وإنه بهذه الهبة يكون من أكثر الناس سعادة على
الأرض.. لأن مكافأتها اتصالٌ روحي مع الرضا الكلي لقرارة النفس، وسلامة
الوجدان، وصحة الكيان، وسموّ العطاء.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b]«أنا امرأةٌ مريضةٌ نفسيا، أو لك
أن تقول مصابة بذهانٍ عقلي، وللأسف فإن هذه الظاهرة تتوارث في الأسرة، فقد
كانت أمي مصابة بذهان عقلي عنيف جعل حياتها قطعة من جهنم على الأرض، حيث
لم تعش إلا على مذاق الضرب والإذلال من أهلها ثم من زوجها الذي هو أبي، ثم
من زوجاتِ أبي اللاتي كنّ يكوينها بالنار، ويتمتعن في تعذيبها.. لم تعرف
أمّنا أن تربينا، كانت كل حياتها لا تتقلبُ إلا على جمر الكراهية
والاحتقار. وكان قلبُ أمي مجدبا خاليا من أحاسيس الأمومة، خاليا تماما من
الحب، كما تخلو الصحراءُ من قطرةِ ماء. لذا عاشتْ أمي وماتت فقيرة في
الحب، لم تنله، ولم تعطه.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b]والمرض انتقل لي من الطفولة،
وصرتُ أتلقى المصير ذاته من كل يدٍ تطولني، كنت أُضْرَبُ من أبي، ومن
إخواني، ومن أخواتي، ومن زوجات أبي، ومن مدرساتي.. وحتى أن أولَ طبيبٍ
عرضتني عليه خالتي صفعني على وجهي من أول مقابلةٍ، وما زال بي ضعفُ سمعٍ
من تلك الصفعة التي أشعر إلى اليوم بثقل اليد الآثمة التي هوَت علي. ثم
رأى أبي وبتحريضٍ من الجميع أن أنقطع عن الدراسة وأنا في الثانية عشرة من
عمري، وعشتُ حالة أمي: فقيرة للحب، لا أعطيه ولا أناله. لقد طعنتُ أخي
الصغير غير الشقيق بالسكين، وأحرقتُ يوما مطبخ العائلة، ومزقتُ يدَ بنت
الجيران بأسناني، لا لسببٍ إلا لهذا الكره الذي يثور في قلبي مثل عفريتٍ
من نار.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b]لذا حين بلغت الخامسة عشرة من
عمري، كان تفكيرُ أبي الوحيد أن يتخلص مني، حبسني في غرفةٍ، ولكني نكّدتُ
هناءتهم بصراخي الليلي حتى إن الجيران شكوا كثيرا. حاول أن يدخلني مدرسة
داخلية بالخارج ولكني هربتُ منها.. ثم علِم أبي أني يوما أختبئ في غرفة
حارس المنزل، فأعادني للبلاد..إلى الغرفةِ المشئومة.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b] وكان هناك سعد (الاسم مستعار)
وهو أحد موظفي والدي بالشركة ويكبرني بعشرة أعوام، فقد كان وقتها بالخامسة
والعشرين من عمره وأنا في الخامسة عشرة. وصار ديدنُ أبي الوحيد هو إقناع
الشاب سعد بالزواج بي.. على أن «سعد» وأهلـَهُ قاوموا الفكرة بشدة، حتى
طرأتْ على أبي فكرةٌ لا تُرَد ولا تُصَد.. أغرى سعد بالدراسةِ في الولايات
المتحدة على حساب الشركة تحت شرطٍ واحد: أن يتزوجني وألاَ يراني ولا هو
أبداً بعد ذلك.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b]وافق سعد، وأقيم لنا حفلٌ مثل
المحافل السرية سريعٌ وسابقُ التجهيز، واتجهتُ وأنا عروس في الليلة ذاتها
للمطار للسفر إلى الولايات المتحدة، بعد أن شرط سعدُ أن يضمن من أبي
مبلغاً مقدّما كبيراً من المال، وضمانة بنكية لكامل دراسته، وهذا ما حصل..
وتخلص مني أبي إلى الأبد.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b] في الطائرة كان سعد صامتاً، ثم
صار يبكي طوال الرحلة.. ولم يكن سعد يعني لي أي شيء، بل لم يكن هناك أي
إنسانٍ يعني لي أي شيء أبدا.. ولم تتجاوب عواطفي مع دموعِهِ، كنتُ كتلةً
من الجليد، لا بل من الخشب العفِن الجاف. حين وصولنا لأمريكا قلتُ لسعد: «تخلص
مني يا رجل، فأنا خطرةٌ عليك، بل خطرة على حياتك، فأنا لا أعرف إلا أن
أقدم لك شيئا واحدا: الكراهية. فأنا أكرهك جدا، ولا أعرف غير هذا الإحساس
وليس في داخلي غيره كي أعطيك، تخلص مني، هذه أمريكا، ارمني بأي مكان، بأي
معهد، بأي مستشفى، فمعك الآن ثروة من المال
..» على أن «سعد»
لم ينبس ببنتِ شفةٍ ثم انخرط في بكاءٍ كبكاء الأطفال.. فازدريته وكرهته
أكثر، ولو كان معي سكينٌ لشققت عينيه اللتين تنبعان بالدموع.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b]حين وصلنا لشقتنا الصغيرة في إحدى ضواحي ولاية «يوتاه»، جلس سعد أمامي، ثم أخذ كلتا يدَي وقال لي: «اكرهيني
كما تشاءين، فأنا لن أنسى أنك صاحبة فضل ومنّةٍ عليّ، أنا صنيعةٌ من
صنائعك، لولاك لما تيسر لي إكمال دراستي هنا، وهي أكبرُ أحلامي، وأقوى
طموحاتي، وتأكدي أني سأبذل كل بقية عمري لإسعادك
». ولكنه كان يخاطب
كتلةً عجفاء من الخشب الأجوف من أي عاطفةٍ نبيلةٍ.. ففاجأته برفسةٍ أسالت
الدماءَ من لثته.. وكأني في داخلي اشتقتُ للضرب الذي اعتدتُ عليه طيلة
حياتي، وكنت أتوقع أن يضربني دفاعا عن نفسه.. إلا أنه ذهبَ وفرش سجادته
وراح يصلي.. وفي داخلي تمورُ زوابعُ الغضب والكراهية، فقفزت عليه وهو
راكعٌ ورحتُ أضربه وأعضّه وهو يصرخ من الألم، ثم مسك يدَيْ بكل ما أوتي من
قوة، حتى انهرتُ من التعب.. ونمت. وكانت هذه أول ليلة بين زوجين حديثي
الزواج. في الصباح، وكنت قد هدأتُ من النوبةِ العصبية، مع أني لا أراه كما
يرى الناسُ الناسَ، وإنما أراه يداً عملاقة خشنة بلا رحمة ستهوي على صدغي
وتحطمه كما فعل بي ذلك الطبيب، وكما فعل أهلي منذ عرفتُ الدنيا، أخذني سعد
إلى مستشفى يبعد عشرين ميلا عن ضاحيتنا، حيث تسلمني ممرضون ضخام ملفعون
بالبياض، واحتجزوني بعيدا عن سعد.. وهناك بقيتُ أربع سنوات.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b]«هل تركني سعد وتخلص مني أخيرا؟»[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b] هذا ما كنت أفكر فيه وأنا محجوزة
في غرفةٍ بيضاء فيها سرير بأغطية نظيفةٍ، وحمّامٌ لصيقٌ ناصع البياض..
وكنت أود أن أمزق كل شيءٍ حولي، ولم أجد إلا لحمي، على أن محاولاتي راحتْ
هباءً عندما وعيت علي يدَيْ المربوطتين بوثاقٍ قوي مغطى بطبقةٍ أسفنجيةٍ
حتى لا تُدمي معصمَي.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b] على أن سعد جاء يزورني عندما أخرجوني للقاء طبيبي المعالج، وكان يرتعد، وعلى وجهه علامات فزع حقيقي وخوف، وقال لي مرة أخرى: «عاهدتك بأني سأبقى معك إلى الأبد، ولو تطلب الأمرُ أن أسكن معك هنا..»، فبصقتُ في وجهه. مسح وجهه وهو يكرر: «حتى لو سكنتُ معك». [/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]أربعُ سنواتٍ وأنا في المعهد،
وسعد يتابع دراسته حتى حصل على البكالوريوس، وسجل في الماجستير، وكان يعمل
في فندق بالمدينة كحامل حقائب مع أن والدي لم يتوقف أبداً عن إرسال المال،
إلا أن مصروفات علاجي كانت باهظة. وسعد هو الذي اقترح على إدارة المستشفى
أن توفر لي مُدَرّسة خصوصية، فأتقنتُ الإنجليزية في سنةٍ كأهلها، وعجبت أن
يقول لي أحدٌ لأول مرة، وهي أستاذتي الأمريكية: «أنت في منتهى الذكاء والجمال».
وبالفعل صرت أتجاوب مع العلاج، حين اقترح سعد أيضا أن يأخذني لمدرسةٍ
قريبة، في المرحلة المتوسطة، وتعهد أن أكون تحت ضمانته ومسؤوليته ووقّع
على كومةٍ من أوراق التعهدات مع وجود محامي المعهد.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]تحسنت حالتي بشكل كبير وسعد الآن
قد نال الدكتوراه، وعمل في شركة كبيرة، وبراتب مجزٍ، واستأجرَ منزلا ريفيا
صغيرا كالأحلام، وأنا ارتفعت ذائقتي مع الوقت، وتعلقتُ بحبال الحياة، وضاع
بعض من الغضب الذي يعتمل في قلبي، وصرت أكثر وعيا في عقلي الداخلي، بل إن
المدرسة أعطتني جائزة للسلوك والتفوق. ما زالت النوبات تأتيني بين فترةٍ
وأخرى، ولكنها تباعدتْ وخفّتْ، ثم نصحتني صديقاتي الأمريكيات بأن أنجبَ
طفلا أو طفلة، لأكتشف، لروعي، أني لا أستطيع الإنجاب.. وثبت أني كعاطفتي
مجرد شجرةٍ عجفاء لا تثمر.. وهنا خفتُ لأول مرةٍ، خفت أن «سعد»
سيتركني، أنا لم أكن أحبه، ولكنه كان وسيلتي كي أستمر في الحياة.. ولمّا
علِمَ، أكّد لي أني حبيبته إلى النهاية، ولم أعرف مذاقا لكلمة حبيبة.. شيء
لا أتلقاه.. شيءٌ لا أعطيه.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]ثم كان يجب أن نعود إلى بلدنا،
وتهافتت على سعد العروضُ واختار أحسنها، وحاولت أمُّه بكل جهدها أن
تزوّجه، ولكنه كان يؤكد لأمِّهِ بإصرارٍ كلّ مرّةٍ: «أمي أنا متزوجٌ، وسعيدٌ مع زوجتي..» وعفريتُ الكراهية الذي غاص في الأعماق مازال يضج بنعيقه في وجودي: أما آن لهذا الرجل أن يفهم؟!
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]أصيب سعد بورمٍ في الدماغ لم
يمهله طويلا، ومات قبل أسبوع من رسالتي لك.. واكتشفتُ أنّه لم يعد لي
مبررا في الحياة، إلا أني فعلت مثله في أول يوم زواجنا فأديتُ الصلاة التي
كان يسميها «الصلاة الخاصة مع ربي»، فنصحتُ نفسي وكأني منفصلة عن نفسي،
بأن أكتبَ إليك..
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]إني
أكتبُ إليك لكي يحبَّ الناسُ «سعد»، هذا الزوجُ الذي كان إنسانا يسَعُ
قلبُهُ الأرض، هذا الرجلُ الرائعُ الذي أحبّ حتى النهاية امرأةً لا تعرف
معاني الروعة.. ولأقدّم الرجلَ الذي كانت الزوجات الأمريكيات يقلن لي:
«أهكذا الأزواجُ السعوديون؟ إنك محظوظة بهذا الزوج.. محظوظة جدا». ولعلّ
قراءك يحبونه لينجحوا فيما فشلتُ أنا فيه..».
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]انتهتْ رسالة الزوجة التي أراها
قد أحبت زوجها محبةً نادرة، وإن كانت لا تستطيع الإفصاح عن الحب.. وعن هذا
الزوجُ الذي عاشَ ملاكاً، ومات ملاكاً.
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b].[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]*مقال لـ نجيب الزامل في جريدة الاقتصادية بعنوان: ” أنا شجرة عجفاء لا أثمر ” !![/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

[b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]وصلني عبر الإيميل من عمي ” أبا هشام ” .. ورأيته جدير بالقراءة ,,[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b][b]
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نرجس
الإدارة
الإدارة
avatar

تكريم : ادارية مميزة

دولتي :
مزاجي اليوم : متفائلة
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1558
نقاط : 9034
السٌّمعَة : 39
تاريخ التسجيل : 19/12/2009
العمر : 43
الموقع الموقع : زهرة النرجس
تاريخ الميلاد : 20/10/1974
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : القرائة
المزاج المزاج : أحمد الله

مُساهمةموضوع: رد: أنا شجرة عجفاء لا تثمر......   السبت أبريل 10, 2010 7:09 am


شكرا سنوات الضياع





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nargees.gogoo.us
سنوات الضياع
نرجسية متألقة
نرجسية متألقة
avatar






الجنس : انثى
عدد المساهمات : 238
نقاط : 6703
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 63
تاريخ الميلاد : 14/05/1955

مُساهمةموضوع: رد: أنا شجرة عجفاء لا تثمر......   السبت أبريل 10, 2010 8:20 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنا شجرة عجفاء لا تثمر......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زهرة النرجس :: منتديات زهرة النرجس الأدبية والثقافيه :: القصص والروايات-
انتقل الى: